أشهر تطبيقات أندرويد للهواتف الذكية GooglePlay


تطبيق حكم واقوال الحروف العربية اختبار القدرات للطلاب ninja games

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مقال : عن ادمان الانترنت واثارة الجسدية والنفسية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مصر
    العمر
    29
    المشاركات
    5,715
    معدل تقييم المستوى
    10

    Libyadreams مقال : عن ادمان الانترنت واثارة الجسدية والنفسية

    هناك إجماع بين العديد من الدارسين والباحثين على أن تكنولوجيا الاتصال الحديثة، وفي مقدمتها " شبكة الإنترنت" قد فتحت عصراً جديداً من عصور الاتصال والتفاعل بين البشر، وفي وفرة المعلومات والمعارف التي تقدمها لمستخدميها. ولكن على الجانب الآخر هناك أيضا مخاوف مشروعة من الآثار السلبية الجسدية والنفسية والاجتماعية والثقافية التي قد تحدثها. ومع تزايد الإقبال على شبكة الإنترنت وسوء استخدامها متمثلا في قضاء وقت طويل في الإبحار فيها، ظهر ما يسمى " إدمان الإنترنت" ، كظاهرة لا مجال لتجاهلها من قبل الدارسين والباحثين. ولذا فإن هناك اليوم العديد من الدراسات والمؤتمرات العلمية والدوريات المتخصصة، لبحث ودراسة الآثار النفسية والاجتماعية والجسمية لسوء استخدام شبكة الإنترنت.
    وهناك بعض الاسئله التي سوف نتطرق لها في هذا المقال وهي علي النحو الاتي :
    س1 : ماهو الادمان ؟
    س2 : ماهو إدمان الانترنت ؟
    س3 : ما انواع ادمان الانترنت ؟
    س4 : ماهي اعراض إدمان الانترنت ؟
    س5 : ماهي الحلول الممكنه لعلاج إدان الانترنت ؟
    س6 : هل هناك مجعات تشتكي من هذه الظاهرة ؟

    إدمان مرضي وظاهرة إدمان الإنترنت حديثة نسبياً. وتتعلق بالاستخدام الزائد عن الحد وغير التوافقي للإنترنت، والذي يؤدي لاضطرابات نفسية إكلينيكية يُستدل عليها بمجموعة من الأعراض. وقد تزايدت في الآونة الأخيرة البحوث النفسية التي تؤكد على أن الاستخدام المبالغ فيه لشبكة الإنترنت يسبب إدمانا نفسياً يشبه نوعاً ما في طبيعته الإدمان الذي يسببه التعاطي الزائد عن الحد للمخدرات والكحوليات. وجدير بالذكر أن " إدمان الإنترنت" لم يصنف بعد ضمن قائمة الأمراض النفسية المعروفة، حيث مازال الغموض يحيط بهذه الظاهرة، إذ لم يتفق أطباء النفس جميعاً على وجود " إدمان الإنترنت" كمرض قائم بذاته، حيث يعتبر البعض أنه اشتقاق من حالات إدمان أخرى مثل الإدمان على الشراء أو المقامرة أو إدمان المواقع الإباحية.
    ويذكر أن أول من وضع مصطلح " إدمان الإنترنت" Internet Addiction، هي عالمة النفس الأميركية كيمبرلي يونغ Kimberly Young، التي تعد من أولى أطباء النفس الذين عكفوا على دراسة هذه الظاهرة في الولايات المتحدة منذ عام 1994. وتعرف " يونغ" " إدمان الإنترنت" بأنه استخدام الإنترنت أكثر من 38 ساعة أسبوعياً. كما أنها قامت عام 1999 بتأسيس وإدارة " مركز الإدمان على الإنترنت" Center for Online Addiction لبحث وعلاج هذه الظاهرة، وقد أصدرت كتابين حول هذه الظاهرة هما " الوقوع في قبضة الإنترنت" Caught in the Net، و" التورط في الشبكة " Tangled in the Web. وكانت يونغ قد قامت في التسعينات بأول دراسة موثقة عن إدمان الإنترنت، شملت حوالي 500 مستخدم للإنترنت، تركزت حول سلوكهم أثناء تصفحهم شبكة الإنترنت، حيث أجاب المشاركون في الدراسة بنعم على السؤال الذي وجه لهم وهو: عندما تتوقف عن استخدام الإنترنت، هل تعاني من أعراض الانقطاع كالاكتئاب والقلق وسوء المزاج؟

    وقد جاء في نتائج هذه الدراسة أن المشمولين في الدراسة قضوا على الأقل 38 ساعة أسبوعيا على الإنترنت، مقارنة بحوالي خمس ساعات فقط أسبوعياً لغير المدمنين. كما أشارت الدراسة أن من يمكن وصفهم بمدمني الإنترنت، لم يتصفحوا في الإنترنت من أجل الحصول على معلومات مفيدة لهم في أعمالهم أو دراساتهم ، وإنما من أجل الاتصال مع الآخرين والدردشة معهم عبر الإنترنت.
    أنواع وأعراض الادمان وتقسم " يونغ" إدمان الإنترنت إلى خمسة أنواع هي :

    1 ـ إدمان الفضاء الجنسي Cybersexual addiction أي مواقع الجنس الإباحية pornography.
    2 ـ إدمان العلاقات السيبرية Cyber-Relationship addiction أي التي تتم عبر الفضاء المعلوماتي Cyber Space،( مثل علاقات قاعات الدردشة Chat Room).
    3 ـ إلزام الإنترنت Net-compulsion (مثل المقامرة أو الشراء عبر الإنترنت).
    4 ـ الإفراط ألمعلوماتي Information overload (مثل البحث عن المعلومات الزائدة عن الحد عبر الإنترنت).
    5 ـ إدمان ألعاب الكومبيوتر الزائد عن الحد Computer addiction.
    اما أعراض حالة إدمان الإنترنت فتشمل عناصر نفسية واجتماعية وجسدية، تؤثر على الحياة الاجتماعية والأسرية للفرد. وقد أظهرت العديد من الدراسات أن تلك الأعراض النفسية والاجتماعية لإدمان الإنترنت تشمل الوحدة، والإحباط، والاكتئاب، والقلق، والتأخر عن العمل، وحدوث مشكلات زوجية وفقدان للعلاقات الأسرية الاجتماعية، مثل قضاء وقت كاف مع الأسرة والأصدقاء.
    والأعراض الجسدية تشمل التعب والخمول والأرق، والحرمان من النوم، وآلام الظهر والرقبة، والتهاب العينين. وعلى وجه الخصوص فإن زيارة المواقع الإباحية يؤدي للإثارة الجنسية والكبت الجنسي وظهور العديد من المشاكل الاجتماعية والأسرية. هذا بالإضافة لمخاطر الإشعاعات الصادرة عن شاشات أجهزة الاتصال الحديثة، وأيضاً تأثير المجالات المغناطيسية الصادرة عن الدوائر الالكترونية والكهربية.

    أما عن تأثير استخدام الإنترنت الزائد عن الحد على الأطفال، فقد أشار العديد من الدراسات إلى أنه يؤدي للعزلة الاجتماعية، أو اضطرابات في النوم، أو مشاكل دراسية واجتماعية، وذلك كنتيجة لدخول الأبناء أو البنات ـ دون علم الوالين ـ على المواقع الإباحية الممنوعة أو مواقع الدردشة، أو توقفهم عن ممارسة أنشطة وهوايات أخرى كالقراءة وممارسة ألعاب رياضية، أو حدوث نوبات غضب وعنف عند محاولة الوالدين وضع ضوابط لاستخدام الشبكة، وهذا قد يؤدي بالبعض منهم للتحايل علي الآباء للدخول على الشبكة وقضاء أوقات طويلة لممارسة ألعاب الكومبيوتر.
    إشكالية إدمان الإنترنت تكمن في أن معظم مستخدمي الإنترنت لا يعرفون حدود أو خطورة هذه الظاهرة، وبالتالي فهم عُرضة لخطر الإدمان دون أن يشعروا بذلك. ولذا، بدأت العديد من الجامعات ومراكز البحوث الأميركية بتعريف وتوعية الأفراد والطلاب بطبيعة إدمان الانترنت، من خلال عقد الندوات العلمية وتقديم المشورة على اعتبار أن إدمان الإنترنت لا يختلف عن غيره من أنواع الإدمان الأخرى.

    حلول علاجية لحالات الإدمان على الإنترنت .. لمعالجة إدمان الإنترنت تقترح يونغ عدداً من الإستراتيجيات السلوكية منها:

    أولاً: ممارسة العكس Practice the opposite: ويتطلب تحديد نمط استخدام الفرد للإنترنت، ثم محاولة كسر هذا الروتين أو العادة عن طريق تقديم أنشطة محايدة ومعتدلة، بمعنى أنه إذا كان روتين الفرد يتضمن قضاء عطلة الأسبوع بأكملها على الإنترنت، فيمكن اقتراح أن يقضي الفرد مساء يوم السبت في القيام بأنشطة خارج المنزل.
    ثانياً: وضع أهداف مسبقة Setting goals: فمن المفيد جداً وضع مخطط مسبق لجميع أيام الأسبوع، بحيث يحدد بوضوح كم عدد الساعات المخصصة لاستخدام الإنترنت، فعلى المدى البعيد يولد هذا السلوك لدى الفرد شعورا بقدرته على التحكم في استخدام الإنترنت.
    ثالثاً: بطاقات للتذكرة Reminder cards : ينصح الفرد بكتابة الآثار السلبية للاستخدام المفرط للإنترنت على بطاقات كمشاكل في العمل مثلا، وكذلك كتابة فوائد الحد من استخدام الإنترنت، فحمل هذه البطاقات بشكل مستمر بهدف التذكرة يساعد الفرد على تجنب سوء استخدام الإنترنت.
    رابعاً: استخدام ساعات التوقف Stop-watches: إذ تساعد هذه المنبهات في تذكير الفرد بموعد انتهاء وقت استخدام الإنترنت.
    خامساً: عمل قائمة شخصية Personal inventory: عادةً ما يهمل مدمني الإنترنت جوانب كثيرة من حياتهم نظراً لقضاء أوقات طويلة على الإنترنت، فوضع قائمة بهذه الأنشطة والاهتمامات المهملة يساعد على إحيائها مرة أخرى.
    وجدير بالذكر في هذا الإطار الإشارة إلى دور عوامل إيجابية أخرى في العلاج، كعامل الثقافة والدين والقيم الاجتماعية والأخلاقية المتعارف عليها، والتي يجب مراعاتها والالتزام بها لكي يتجنب الفرد مخاطر إدمان الإنترنت الاجتماعية والنفسية والجسمية.
    ولا يعني الحديث عن ظاهرة إدمان الإنترنت التوقف عن استخدامه أو تجاهل وجود هذه الظاهرة، بل يعني العمل على ممارسة الاستخدام المعتدل والأمثل ووضع ضوابط وحدود لاستخدامه، مع ضرورة وجود الرقابة الأسرية ومتابعة وتوجيه الآباء للأبناء عند استخدام الإنترنت.
    إدمان الأطفال والمراهقين على الإنترنت.. تعطيهم صداقات وتفاعل اجتماعي مفقود


    في دراسة نشرت في مطلع شهر مايو (أيار) هذا العام ، أجرتها منظمة " أنقذوا الأطفال" العالمية Save the Children، على معلمي المرحلة الابتدائية في بريطانيا، تبين أن تكنولوجيا الاتصال الحديثة خلقت جيلا من الأطفال يعاني من الوحدة وعدم القدرة علي تكوين صداقات. وجاءت النتائج بعد استطلاع أجراه الباحثون على عينة من 100 معلم، حيث أكد 70 بالمائة منهم أن قضاء أوقات طويلة ـ تصل لدرجة الإدمان ـ بشكل منفرد مع التكنولوجيا وبخاصة شبكة الإنترنت قد أثر سلباً على مهارات الأطفال الاجتماعية.
    من جانبها أكدت لورنا ريدين مديرة تطوير المدارس لدى المنظمة أن البحث أظهر أن استخدام قاعات الدردشة على الإنترنت وألعاب الكومبيوتر والهواتف الجوالة وغيرها من أنواع تكنولوجيا الاتصال الحديثة، قد جعل من الصعب جداً على الأطفال التفاعل مع بعضهم البعض، وبالتالي تدهورت مهاراتهم الاجتماعية، الأمر الذي جعل البعض منهم يقومون بسلوكيات سيئة وغير اجتماعية، بينما يلجأ البعض الآخر لاستخدام أسلوب الترهيب واستعراض القوة في التعامل مع أقرانهم بدلاً من التعايش معهم بشكل صحيح. كما أشارت الدراسة الى أن تدهور قدرة الأطفال على اللعب وخلق صداقات مع أقرانهم في السنوات الأولى من عمرهم سيجعل من الصعب عليهم تكوين علاقات طويلة المدى مع زملاء العمل في المستقبل. وتفاعلا مع هذه القضية فان منظمة " أنقذوا الأطفال" اقامت يومها السنوي تحت شعار " جمعة الصداقة" Friendship Friday في الخامس والعشرين من شهر مايو (ايار) الماضي، وذلك بهدف توعية الجمهور بهذه المشكلة العالمية وتشجيع الأطفال على تقدير قيمة الصداقة والتغلب على مشاعر العزلة من خلال تقديم أنشطة واختبارات مختلفة لهم.


    إدمان الإنترنت صداع مزمن فى رأس الصين

    أصبحت الصين مادة خصبة للاعلام نظرا للحوادث العديدة التى تعرضت لها فى الآونة الأخيرة وخاصة فيما يتعلق بالمجال التكنولوجي بداية من اتهام الدول الكبرى لها بالقرصنة مرورا بمشكلة بطاريات الهواتف المحمولة وأخيرا المشكلة الكبرى التى مازالت تعانى منها حتى الآن وهى إدمان الإنترنت.

    إدمان الانترنت فى الصين تعدى كل الحدود وتخطى كل حواجز فبالرغم من المجهودات التى تبذله السلطات الصينية واستعمال كافة الوسائل المتاحة لديها للحد من هذه الظاهرة فى البلاد التى زادت بدرجة تنذر بالخطر خاصة بعد حدوث ثانى حالة وفاة لشخص ظل متصلاً بالإنترنت لمدة ثلاثة أيام متصلة في أحد مقاهي الإنترنت الواقعة جنوبي البلاد.
    وأفادت تقارير إعلامية صينية بأن مستخدم الإنترنت الذي يعتقد أنه يبلغ من العمر 30 عاما إنهار فجأة أمام حاسبه في مقاطعة جوانج دونج، ولم يستطع المسعفون إنقاذه.
    ونقلت التقارير عن أحد المستشفيات المحلية الواقعة بمدينة زيونجشان قولها "إنه طبقا للنتائج الأولية، فإن طول المدة التي قضاها الرجل مستخدما لشبكة الإنترنت أدت لإصابته بأزمة قلبية".
    يأتى ذلك تزامناً مع الخطوات التى اتخذتها الحكومة الصينية لمكافحة مشكلة إدمان الإنترنت المتزايدة بالبلاد، والتي تشمل إطلاقها حملة لتحديد عدد الساعات التي يقضيها المراهقون في ممارسة الألعاب الإلكترونية على شبكة الإنترنت.
    وتعد هذه الحادثة هى الثانية التى تشهدها البلاد حيق لقى شابا صينيا بدينا مصرعه هو الآخر في شمال شرق الصين بعد أن ظل يمارس ألعاب الكمبيوتر على الانترنت طيلة نحو سبعة أيام في عطلة السنة القمرية الجديدة


    وكانت الصين قد شهدت في السنوات الأخيرة ارتفاعا هائلا في عدد مدمني الانترنت الشبان الذين ذكرت وسائل الإعلام الحكومية ان عددهم يصل إلى 2.6 مليون شخص أي نحو 13 بالمئة من مستخدمي الانترنت الأقل من 18 عاما من العمر والذين يبلغ عددهم الإجمالي نحو 20 مليون مستخدم.

    وأظهرت احصائية حديثة أن ما يقرب من 14 في المائة من المراهقين في الصين مرشحون بشكل سهل لادمان الانترنت وهو ما جعل رابطة الاتحاد الشيوعي الصيني تصف هذا التوجه بين المراهقين بانه مشكلة اجتماعية خطيرة تهدد شباب الصين حالياً.
    الجدير بالذكر أن الصين التي تعاني من انتشار المحتوى الاباحي والمحتوى المعارض سياسياً على الانترنت، كانت قد حظرت افتتاح مقاهي انترنت جديدة هذا العام واصدرت لوائح تحدد وقت استخدام الانترنت وممارسة الالعاب على الشبكة العنكبوتية.

    يشار إلي أن الحياة المملة أثناء العطلة جعلت كثيرين يلجأون إلى ألعاب الكمبيوتر بحثا عن تسلية ، فهناك خيارين فقط هما التلفزيون والكمبيوتر.
    إدمان الإنترنت يدخل الصين ظلمات الإنترنت

    فى نفس السياق، أظهر استطلاع رأى أن غالبية تلاميذ المدارس الصينية الذين تتراوح أعمارهم بين 4 - 14 عاماً يفضلون الدخول على شبكة المعلومات الدولية الانترنت والاستمتاع بها أثناء أجازاتهم الصيفية.
    يأتى ذلك فى الوقت التى تعانى فيه الصين من ارتفاع معدل ادمان الانترنت حيث تم تصنيف نحو 13% من جملة مستخدمي الشبكة في البلاد من الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما، ويبلغ عددهم 20 مليون شخص، في فئة مدمني الإنترنت.
    وأشار الاستطلاع إلى أن حوالى 4% فقط من الأطفال اختاروا ممارسة أنشطة خارج منازلهم خلال الإجازة الصيفية، فيما شارك 9% منهم في المخيمات التعليمية الصيفية.
    وأكد أحد المسئولين الطبيين بالبلاد أنه قبل خمس سنوات، لم يكن الإنترنت يتمتع بتلك الشعبية الحالية، وكان يفضل الأطفال قضاء إجازاتهم الصيفية في ممارسة الأنشطة المختلفة خارج منازلهم.
    وهو مادفع الحكومة الصينية إلى إطلاق حملة لتحديد عدد الساعات التى يقضيها المراهقون فى ممارسة الألعاب الإلكترونية على شبكة الإنترنت، ووضعت قواعد جديدة تفرض على الشركات الصينية التى تمكن عملاءها من ممارسة الألعاب على الشبكة ضرورة تحميل برنامج يطلب من مستخدميه إدخال رقم بطاقة الهوية، حيث يقوم هذا البرنامج بإجبار الشباب الذين لم يتجاوزوا الثامنة عشر من العمر على ترك جهاز الحاسب بعد ثلاث ساعات، والقيام بأداء تمرينات جسدية مناسبة.

    ويقوم هذا البرنامج بخصم نصف نقاط الشاب التى تحصل عليها فى اللعبة فى حالة استمرارهم فى ممارستها بعد الفترة المحددة، ثم يسحب جميع نقاطه إذا تخطى حاجز الخمس ساعات
    وكانت الصين قد لجأت إلى تجربة جديدة من نوعها لعلاج إدمان استخدام الانترنت لساعات طويلة عن طريق استخدام الصدمات الكهربائية للأشخاص الذين يقضون أوقاتاً أكثر من اللازم أمام الكومبيوتر لتصفح شبكة الانترنت ويتساوي هذا العلاج مع علاج المرضي المصابين بأمراض عقلية .
    وتعد إحدي العيادات التي تمارس علاج مدمني الانترنت عن طريق الصدمات الكهربائية في ضاحية "داكسنج" إحدي ضواحي بكين أكبر وأقدم عيادة من هذا النوع وتوجد داخل قاعدة عسكرية للتدريب، ويتردد علي هذه العيادة حاليا 60 مريضا في الايام العادية وما يصل الي 280 مريضا في ايام الذروة،أي في الايام التي تزيد فيها حالات ادمان الانترنت بين الشباب.


    أرجو أن يراجع كل منا نفسه ونعيد ترتيب أوراقنا ومعالجة مشاكلنا
    وتقسيم الوقت لأننا فى رحلة سنعاني فيها الكثير
    وسأبدا أولكم بمراجعة نفسى
    "الأن انهيت فترة تجنيدي واصبحت حراُاُاُ ^_^ وأحلى عودة"


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    مصر
    العمر
    28
    المشاركات
    76
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: مقال : عن ادمان الانترنت واثارة الجسدية والنفسية

    انا قرات كل الكلام وكل الكلام والله مظبوط بالحرف والكلمه
    شكرا على الموضوع الامد ده يا هيثم

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. استثمر وقتك على الانترنت
    بواسطة دعاءاحمد في المنتدى اشهار وتطوير مواقع
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2012-01-12, 06:07 PM
  2. شوف بيتك على الانترنت...
    بواسطة The Leader في المنتدى عجائب الصور والغرائب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2010-05-31, 07:15 AM
  3. مركز اميركى لعلاج ادمان الانترنت و الالعاب
    بواسطة heythem500 في المنتدى الطب البديل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2010-04-01, 07:20 AM
  4. الربح عبر الانترنت
    بواسطة seghirmed في المنتدى قسم البرامج العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2010-01-21, 02:29 AM
  5. ادمان النت والكمبيوتر ادخل واضحك
    بواسطة مصر ام الدنيا في المنتدى القسم الترفيهى
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2009-09-10, 02:55 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •